من كتاب : الساحات التي ولدتني  للمختار غيلان

15 يونيو 2024

المختار غيلان
لا زال كتاب … الساحات التي ولدتني … عبارة عن مخطوطات تنتظر الخروج للوجود ….
سبق إن تكلمت على هذا الكتاب وسوف انشر نفس المقالات حول هذا الكتاب ……
الجزء الاول ..  ساحة السوق الداخل بطنجة. .. هي الساحة الأولى …. ثم ساحات اخرى ببعض الدول الاوروبية وختاما ساحة البيكاديلي بلندن …..
  اسم الكتاب .. الساحات التي ولدتني …… من تأليف المختار غيلان … هذه الساحات هي المدرسة الحقيقية التي علمتني الرسم بجميع قواعده …..
طنجة المدينة الأسطورة …….
سوق الداخل هو أحد أعظم واشهر  الأسواق بمدينة طنجة العتيقة … مدينة طنجة أول مدينة في مغرب لمكانها وجمالها الراقي تطل على البحر الأبيض المتوسط ومحيط الأطلسي ومضيق جبل طارق وتربط القارة الأوروبية بالافرقية ……
               بعد نهاية دراستي بمدينة القصر الكبير جءت إلى مدينة طنجة في أواخر الستينات بالضبط إلى منطقة السوق الداخل وذاك بحى إبن يدر المجاور بالسوق المذكور حى فريد من نوعه ….. هنا في هذا الحى وفي ساحة السوق الداخل بمدينة طنجة …. بدءت مسيرتي واكتشافي للحياة …
هنا بهذه الساحة بدءت أتعلم اللغة الانجليزية تعلمت النطق قبل الكتابة … وجدت هذه الساحة مملوءة بالسياح ليلا ونهارا مما ساعدني عن النطق بهذه اللغة في وقت وجيز … مع الرغبة الهاءلة التي ساعدتني على ذاك  …
في هذه الساحة ساحة السوق الداخل في ذالك الفترة من الزمن كانت ساحة غير عادية …….
الساحة التي لا تنام  ، كان يوجد بهذه الساحة سوق سوداء مكشوف ليلا ونهارا يمكنك أن تشتري كل أنواع الخمور  والسجاءر المهربة بكل أنواعها … وكذلك سوق سوداء كبير في صرف العملات الاجنبية من جميع انحاء العالم …
فضلا عن سماسرة متنوعة عن أي شيء تبحث عنه …
كالدعارة بشتى أنواعها … السكن … الارشاد السياحي المرخص والغير المرخص ……
بهذه الساحة كذالك توجد مقهى سينطرال ولا زالت الى اليوم
كانت في ذاك الفترة مفتوحة 24 ساعة …..
وكانت من أشهر المقاهي بالمغرب ياتي إليهاالكتاب والمثقفين والفنانين والادباء والباحثين والمثليين واللواط والسماسرة وكل أشكال وانواع البشر من جميع انحاء العالم .
كانت هذه المقهى مملوءة عن اخرها وخصوصا في أواخر الليل بعد نهاية اقفال نوادي الليلية والمشهورة في الستينات
بمدينة طنجة .. ….  الحياة الليلية بمدينة طنجة في ذلك الوقت كانت من أجمل حياة ليلية بافريفية كمنطيكارلو ولاس فايكاس  الخ ….
طنجة المدينة الأسطورة
دخول الهيبز الى المغرب
كما قلت سابقا أول مدينة في المغرب تستقطب شباب الهيبيز هي مدينة طنجة …….
مقاهي طنجة تستقبل الهيبي القادمين من الدول الأوروبية …
كمقهى بابا بالقصبة وفراشها المغربي التقليدي الذي كان.يفضله روادها الأمريكيين الهيبيز  وبهذا المقهى شرفة تطل على خليج طنجة ومنزل الممثلة الأمريكية باربرا هاتين الشهيرة فضلا عن مباني المدينة العتيقة ……
مقهى الحافة المشهورة . .. ومقهى باريس التاريخية …..
ومقاهي كثيرة بالسوق الداخل كمقهى سنطرال وطنجيس ومقهى فويينطيس …..
بما أن مدينة طنجة كانت مدينة دولية وفي هذا العصر بالداث  كانت معروفة بهذه المقاهي مملوءة بالزوار السياسيين والكتاب والفنانين والمشاهير والمثليين وااجواسيس واللواط وسماسرة متنوعة لشتى انواع الدعارة .
والفءة الأجنبية التي كانت تسكن بالمدينة بصفة نهائية …
حيث كان حي إبن يدر  قرب السوق الداخل معروف بالدعارة المسجلة برخصة من حاكم مدينة طنجة ايام كانت طنجة مدينة دولية فضلا عن المثليين الذين كانو موجودين بكثرة من جميع أنحاء العالم وكانت مدينة طنجة معروفة بالسياحة الجنسية للمثليين وغير المثليين ……. في ذاك الفترة ……
دخول الهيبيز الى المغرب في الستينات جعل الحركة بالسوق الداخل تتغير  وأصبحت ساحت السوق الداخل مختلفة تماما على ما كانت عليه من قبل …..
حيث أصبحت ممتلئة بهذه الفئة من شباب الهيبي القادمين من الضفة الأخرى …….
إلى الحلقة القادمة …

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق

اكتشاف المزيد من أخبار قصراوة العالم

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading