يوميات معتقل سابق (3) في السجن .

محمد كماشين
آراء
25 نوفمبر 2022
FB IMG 1668161153651 e1668161366176 - أخبار قصراوة العالم

ذ. إدريس حيدر

اصطف المعتقلون مثنى مثنى بأمر من حراس السجن ،و لاحظت أن معتقلي الحق العام الذين أُحِيلوا هم الآخرين على السجن في نفس الوقت ، قد بدؤوا يؤدون صلوات و نوافل و يرفعون أكفهم إلى السماء مبتهلين الله بصدور أحكام بالبراءة لفائدتهم.
كان منظرهم يثير العطف و بعض الضحك ،خاصة و أن أغلبهم لم يكن يؤدي الصلوات كما هي ، فيقفزون على ركعات أو سجدات أو يضيفون بعضها.
في ذات الوقت الذي كان الحراس يَعُدُّون فيه المعتقلين حاملين أوراقا تحمل أسماءهم ، و يمكنونهم من لوازم السجن من أغطية داكنة اللون و مهترئة، بعضها يَفْرشُها السجناء و البعض الآخر يتغطون بها و آنيات لتناول الطعام و هي عبارة عن صحون يسمى الواحد منها بلغة السجن ب ” البتيا” .
ظهر رجل قصير القامة ،وسيم المحيا ،بتقاسيم متوازية و متناسقة .
و كانت بذلته تبدو أوسع منه و كأنها لرجل أطول و أملأ منه ،بحيث أن أكمامها كانت طويلة و ممتدة إلى درجة أنه لا يبدو من ذراعيه سوى أصابعه ،كما أن رأسه الصغير كان يغطس في قبعته، و يبدو و كأنه ضابط في الجيش الألماني أثناء الحرب العالمية الثانية .
كان هادئا ، و يبدو من خلال نظراته ، إنه ذكي و ذو تجربة إنسانية غنية و عميقة ،بحكم قضائه في عمله و وظيفته ردحا غير قليل من الزمان ، و معاشرته لنماذج مختلفة من المسجونين .
همس صديقي ،الذي سبق له أن قضى عقوبة حبسية في نفس المكان بسبب نشاطه النقابي ، قائلا :
” إنه الحاكم الفعلي لهذا السجن المقيت ، و يهابه كبار المجرمين و أخطرهم ،إنه” قائد المعقل ” chef pénitencier ” و أضاف:
” كما أن فراسته في البشر لا تخطئ ”
ظل الرجل صامتا بعض الوقت ،ثم تكلم بهدوء و نبل :
” أتمنى ان يكون مقامكم هنا في هذا السجن طيبا ، و أن لا تكرر إقامتكم فيه ثانية “.
كان الرجل يُدْرِك أننا معتقلون سياسيون ، و أن ذنبنا الوحيد هو عشقنا لهذا الوطن .
أعطى أمره لمرؤوسيه بتوزيع المعتقلين على الزنازن المكتظة مؤقتا إلى أن يجد لهم أخريات تليق بهم .
كان هذا الرجل القوي و الناعم في نفس الآن ، يُدْعى ” بْوَا درِيس”.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق