Deprecated: Automatic conversion of false to array is deprecated in /homepages/4/d885985160/htdocs/ksar.es/wp-content/themes/amnews/includes/fonts.php on line 616

أطفال مقدسيون في ضيافة جهة طنجة تطوان الحسيمة

23 أغسطس 2022

متابعة :

استقبل السيد عمر مورو، رئيس مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، مساء يوم الاثنين 22غشت2022، مرفوقا بالسيدة جهان الخطابي، نائبة الرئيس، بمقر مجلس الجهة بطنجة، أطفال القدس المشاركين في الدورة 13للمخيم الصيفي في المغرب، تحت الرعاية الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، والتي أطلق عليها دورة “الانبعاث”. و قد شمل هذا المخيم مدن الدار البيضاء و الرباط و أصيلة و طنجة. و قد استفاد من هذه الدورة خمسون(50) طفلة و طفلا من القدس، تتراوح أعمارهم بين عشرة و خمسة عشر سنة، و كانوا مصحوبين بخمسة مؤشرين مقدسيين، بالإضافة إلى مؤطرين من وكالة بيت مال القدس الشريف.
وقد رحب السيد عمر مورو، في كلمة له بالمناسبة، الأطفال المقدسيين، و إدارة وكالة بيت مال القدس الشريف، و شكرهم على اختيارهم لزيارة مقر الجهة بطنجة، كما نوه بالعلاقة الأخوية التي تربط الشعب المغربي بالشعب الفلسطيني، و بالدعم الموصول الذي يوليه جلالة الملك للقدس الشريف، و لصمود ساكنته من الفلسطينيين للحفاظ على معالمه الإسلامية والعربية.


كما نوه ممثل الوفد المقدسي بالدعم الذي يوليه جلالة الملك للقدس و لساكنته، من خلال وكالة بيت مال القدس، و كذا لحرص جلالته على استضافة، كل سنة ومنذ 13 سنة، للأطفال المقدسيين في مخيم منتظم داخل المملكة المغربية. كما أشاد ممثل الوكالة بمساهمة مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، سنويا، في تخصيص دعم مالي للوكالة، لإحداث مشاريع تنموية اجتماعية في مجال الصحة والتعليم وغيرهما بمدينة القدس الشريف، و لتعزيز صمود المقدسيين للحفاظ على المعالم الإسلامية لهذه المدينة المقدسة.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق

اكتشاف المزيد من أخبار قصراوة العالم

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading