حول إنشاء صندوق لمعاشات الفنانين

20 مارس 2023

الفنان محمد الرايس

فكرة إنشاء صندوق لمعاشات الفنانين مبادرة قيمة وإنسانية تستحق كل التنويه, و النضال من أجلها ضرورة ملحة قصد حماية حقوق الفنانين بعد عجزهم ، لكن تجسيدها على أرضية الواقع صعبة للغاية ، لماذا : أولاً الغالبية العظمى التي تمارس الفن التشكيلي كتعبير وإبداع  تزاول مهن أخرى, ولها دخل قار ومعاشات تقاعد حصلو عليها من خلال وظائف ومهن زاولوها كمستخدمين وغيرها ،إما كمدرسين لمادة التربية التشكيلية بالإعداديات أو أساتذة بالسلك الثانوي التأهيلي بشعب الفنون التطبيقية ، أو أساتذة التعليم الفني والتعبير التشكيلي بالمدارس الخاصه ومعاهد الفنون الجميلة العمومية .. أو ممارسين للفن عصامبين وفطريين وجلهم نجدهم موظفين أو يمارسن مهن أخرى ، وهؤلاء كلهم لهم ضمان إجتماعي ومنخرطين في تعاضضيات للتأمين المخصصة والتابعة للوظائف والمستخدمين ، في هذه الحالة هنا نريد طرح سؤال ؟ ما الغرض من خلق صندوق تقاعد للفنانين ولأي صنف من الفنانين ؟! الموظفين أم المستقلين الأحرار … (الشبه متفرغين إن صح التعبير) الذين يعيشون من فنهم ويقتاتون منه وهم الشريحة الذين ليس لهم دخل قار …. ، بينما الموظفين والمستخدمين والتجار والمقاولين وأبناء الأثرياء … غير منطقي أن ندرجهم معاش أخر حياتهم ونمنحهم بطاقة الفنان المهنية لكي تحميهم وتأمن لهم تغطية شاملة صحية واجتماعية و دعم لمشاريعهم الفنية ، والفنان الذي يحاول أن يعيش من أعماله الفنية يتخبط في حالة معيشية مزرية يرثى لها ، وهو الذي يمارس كفنان مستقل في إطار المهن الحرة ومتفرغ لفنه ، هذاهو من يجب الدفاع عنه ومنحه بطاقة مهنة فنان وتغطية صحية لأنه فنان حرفي يقتات من فنه ، لكن كيف ؟! و سوق الفن ببلادنا شبه منعدمة وغير منظمة ، وتطالها السمسرة و فوضى السوق السوداء ،مهنة الفنان المحترف ببلادنا بالمفهوم الحقيقي غير مبهمة وغير واضحة المعالم بالكل ، و الفنان بمفهوم المحترف المتفرغ يجب أن يكون مستقل ولا يزاول أية مهنة أخرى ، فقط متفرغ لفنه ، لكن يجب عليه أن يأدي واجبات ضريبية على مزاولته مهنة فنان حر ويأدي جزء من دخله لصندوق الضمان الإجتماعي وواجبات الضرائب والرسوم المالية على أعماله ويحترم قانون العمل الفني الحر . اما إذ كان يزاوله فقط كنشاط ثقافي ترفيهي في هذه الحالة لا يمكن متابعته قانونيا وغير منطقي أن نسقط عليه صفة فنان !!؟ لكن ممنوع عليه بيع أعماله علنيا والإتجار بها وإلا سيتابع من طرف القانون ووزارة المالية والاقتصاد. ختاما الفنان إن لم يكن له إحتضان وقانون يحمي حقوقه بديمقراطية ، ومراقب من طرف لجان متخصصة لتقييم العمل الفني ولها دراسة معمقة في مجال الإبداع الفني ومعترف به من طرف مختصين محلفين وذو الكفاءة العالية فكريا وفنيا ، ومن طرف مؤسسات فنية رسمية تعترف به ، وله دعم من طرف الوزارة الوصية بشفافية وبعيدا عن استغلال النفوذ والعلاقات المشبوهة ، والدعايات الإعلامية المغرضة والكاذبة .. سوف لن يكون هناك أي تطوير لمجال الفن وسيموت الابداع بمفهومه الصحيح ، ونخسر العديد من المبدعين ، وفي هذه الحالة سيضطر الفنان ان يصبح مجرد فنان صانع يسترزق ويشتغل تحت الطلب ويقوم بخدمة دوق الزبون المغفل الذي لا يفقه شيئا في الفن ، و يتحول الفن إلى شبه صناعة تقليدية ومهارات حرفية .. و يموت إحساس البحث والتجريب والابداع بمفهومه المعمق البعيد في التفكير والتجسيد ذو الأصالة الشخصية الأصيلة التي تغرف من حساسية الزمن وتتفاعل مع تناقضات العصر الذي نحيا فيه… .م الرايس تشكيلي مهاجر .

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق

اكتشاف المزيد من أخبار قصراوة العالم

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading